اهلا بكم في جمعية البر

سلة التبرعات

سلة التبرعات

البريد الإلكتروني

info@albir.sa

رقم الهاتف

920005757

  • صندوق علاج الفقراء
  • صندوق الفشل الكلوي
ر.س

سيذهب تبرعك تلقائياً للحالات الأشد احتياجاً

الدفع 0.00 ر.س

مسؤولو "بر جدة": في يوم الوطن الـ93 الأحلام تتمدد على مساحات الواقع بإنجازات تعانق الطموحات
03 Oct

مسؤولو "بر جدة": في يوم الوطن الـ93 الأحلام تتمدد على مساحات الواقع بإنجازات تعانق الطموحات

رفع رئيس مجلس إدارة جمعية البر بجدة الدكتور سهيل بن حسن قاضي، ونائبه خلف بن هوصان العتيبي وأعضاء مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي المهندس محيي الدين حكمي خالص التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- بمناسبة اليوم الوطني الـ 93 للمملكة.

وتفصيلاً، قال أعضاء مجلس إدارة جمعية البر: "إن ذكرى هذا اليوم تجسد معاني الوفاء والولاء لقيادة هذا الوطن وهي ذكرى نستقرئ من خلالها تاريخ بلادنا الناصع الذي دوَّنته ملاحم التوحيد التي سجلها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود يرحمه الله بعد أن استطاع تجميع الشتات وتوحيد القلوب ووضع البلاد على بر الأمان منذ إعلان الدولة عام 1932 م".

وأضافوا: "إنها ذكرى نجسد من خلالها اعتزازنا بقادتنا وإرثنا التاريخي والحضاري، ونقف معها بفخر على أعتاب الحاضر لنستشرف المستقبل من خلال منظومة المنجزات والنهضة التنموية والحضور الدولي وريادة مملكتنا العالمية، في ظل رؤية 2030 التي وضعت الإنسان أولاً في معادلتها التنموية، لينطلق معها قطار التحول الوطني بخطى ثابتة نحو بناء القدرات والإمكانات اللازمة لتحقيق الأهداف الوطنية الكبرى".

أحلام على مساحات الواقع

قال الأعضاء : أبرز ما ارتكزت عليه رؤية المملكة التنموية 2030 هو تعظيم الإبداع والابتكار بمعاييره العصرية ودعم ثقافته باعتباره سمة من سمات التطور والنمو الذي تحلق بلادنا في آفاقه من خلال احتضان مهارات الشباب بكل ما تحمله من ميزات تنافسية، وتحفيزهم على استثمار معارفهم وقدراتهم الإبداعية باعتبارها رأس المال الفكري الذي تدفع صناعتُه بعجلة النمو الاقتصادي -وخصوصًا الاقتصاد الرقمي- وصولاً إلى تحقيق التنمية المستدامة.

وتابعوا: جاء شعار (نحلم ونحقق) في هوية اليوم الوطني الـ 93 ليكون شعار اليوم وكل يوم في بلدٍ انطلق أبناؤه نحو الغد، يحدوهم الأمل في أن تكون المملكة العربية السعودية قبلة العالم أجمع في شتى المجالات، بعد أن انعكست تلكم الأحلام بوضوح على مشروعات ضخمة راهنت عليها المملكة في رؤية 2030، وهو ما جعلها ترسخ من قوتها ومكانتها لمواصلة تقديم دورها المهم والمحوري على جميع الأصعدة، محققة مراتب متقدمة في مؤشر التنافسية ومؤشر الابتكار العالمي، وما قدمته المملكة لشعبها وللإنسانية جمعاء من مشروعات ضخمة، أثبت قدرات بلادنا وتميزها في الكثير من المجالات، كما أثبت أن الحلم قد تحول إلى حقيقة ممتدة على مساحات الواقع لتبشر بغدٍ مشرق يتناغم في حراكاته مع محاور رؤية المملكة ومرتكزاتها.

تعزيز جودة الحياة

وقال مسؤولو الجمعية: إننا مع هذه الذكرى نتوقف مع هذا الحاضر الزاهر والمستقبل الواعد لبلادنا في ظل المنجزات التنموية التي تحققت في مختلف القطاعات والتي تستهدف تعزيز النمو وجودة الحياة، وريادة المملكة العالمية.. وبيّنوا أن ما أنجزته المملكة في مؤشر تنافسية مجموعة العشرين خصوصًا في التنافسية الرقمية، وما قدمته لشعبها وللإنسانية جمعاء من مشروعات ضخمة، أثبت قدرات بلادنا وتميزها في الكثير من المجالات.

وأشادوا برؤية المملكة التنموية 2030 ومستهدفاتها الفريدة التي مثلت خريطة طريق للمستقبل، من خلال ما رسمته ونفذته في المجالات التنموية المعاصرة التي شملت مختلف القطاعات بما فيها القطاع غير الربحي مستهدفة تحويله الى أحد مصادر الدخل القومي وليُسهم في الناتج المحلي بنسبة 5 % حسب مستهدفات الرؤية التنموية.

قيم إنسانية وتجارب حضارية

وقال مسؤولو الجمعية في معرض حديثهم عن دلالات اليوم الوطني: إن إشراقة هذا اليوم لها دلالات كثيرة في نفوس المواطنين لأنها تحكي التاريخ السعودي بكل ما يكتنزه من أحداث بطولية صنعها المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن رحمه الله، وسار على نهجه أبناؤه البررة يرحمهم الله وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين حفظهما الله، حيث مضى قطار التنمية مارًا بعددٍ كبير من المحطات في جميع المجالات، وأصبحت بلادنا واحدة من الدول الكبرى التي تُضبط ساعات الاقتصاد العالمي على توقيتها حيث قدمت تجربة تنموية لامست من خلالها مختلف النواحي، مستندة فيها إلى قيم إنسانية وحضارية غرست روح الانتماء للوطن واستنهضت مشاعر الولاء في نفوس جميع المواطنين، وتعززت معها مكانة بلادنا عربيًا وإسلاميًا وعالميًا.

وبيّنوا أن تلك التجربة الحضارية لبلادنا استمدت قوتها من القيم الكبرى التي حددت أبعادها مكانة بلادنا الدينية وعمقها العربي والإسلامي وموقعها الجغرافي وثراؤها الاقتصادي.

وأضافوا: "من هنا.. فإن اليوم الوطني لم يعد رمزًا للماضي فحسب بل يشمل الحاضر والمستقبل حيث نحتفي فيه بالتطور والازدهار الذي وصلنا إليه وهو يوم تُضاف فيه كل عام صفحة مضيئة الى سجل حافل بالإنجازات، وذكرى جديدة لتوحيد هذا الكيان العظيم، وليصبح احتفالنا بذكرى هذا اليوم المجيد هو صفحة مفتوحة يقرأ فيها العالم كله سطور التلاحم الوطني ويرى صورًا ناصعة من الإنجازات التي تحققت على أرض الواقع، كما يستشعر حجم المكانة الدولية لبلادنا التي أصبحت رقمًا عالميًا لا يمكن تجاوزه في مختلف القضايا بفضل حنكة قادتها وحكمتهم وبُعد نظرهم".

ملاحم تاريخية

بيّن مسؤولو الجمعية أن رحلة التحول الكبرى في بلادنا رسمت خريطتها رؤية المملكة 2030 لنقف مع تلكم التفاصيل المذهلة التي شملت مختلف المسارات التنموية، منطلقة من هذه الرؤية التي قامت على حزمة من المرتكزات الناضجة والتي كانت أساسًا لمحاورها الثلاثة: مجتمع حيوي ووطن طموح، واقتصاد مزدهر، التي انطلقت منها جميع الأهداف الاستراتيجية.

وأضافوا لقد كان تطوير القطاع غير الربحي ودعم مساهمته في الناتج المحلي أحد المستهدفات التي وضعتها الرؤية التنموية والتي حرصت جمعية البر بجدة على الاسترشاد بها في جميع برامجها ونشاطاتها ومشروعاتها المستلهمة من أهدافها الاستراتيجية، ولتثبت جمعية البر بجدة ريادتها في برامجها المقدمة لخدمة المجتمع، وأن القطاع غير الربحي يشكل محور ارتكاز في المشروع النهضوي باعتباره أحد الأنساق التنموية الفاعلة، حيث تحرص الجمعية على تمكين واستدامة العمل الخيري في جميع نشاطاتها التي تلبي حاجات الأسر محدودة الدخل والأيتام ومرضى الفشل الكلوي.

وخلص مسؤولو جمعية البر بجدة إلى القول: إن الاحتفاء بهذا اليوم ينبغي ترجمته بالمحافظة على أمن الوطن ومكتسباته، والتمسك بالوحدة الوطنية في عالم يمور بالمشكلات والتقلبات، وأن نسعى جميعًا إلى نكون ضمن منظومته التنموية الفريدة، سائلين الله أن يحفظَ قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها.